تم تحديث تفضيلاتك لهذه الجلسة. لتغيير إعدادات حسابك بشكل دائم، انتقل إلى
للتذكير، يمكنك تحديث بلدك أو لغتك المفضلة في أي وقت من
checkoutarrow
MA
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

10 طرق لاختراق قوة الدماغ وتحسين الذاكرة

بقلم إريك مدريد، دكتوراه في الطب

في هذا المقال:


‌‌‌‌ ما هو الاختراق البيولوجي؟

في السنوات القليلة الماضية، أصبح مفهوم "اختراق" علم وظائف الأعضاء البشري، مثل الكثير من الخبراء في الكمبيوتر يحاول اختراق برامج الكمبيوتر، شائعًا. الهدف من الاختراق البيولوجي هو إحداث تغيير إيجابي، وزيادة قوة الدماغ مع تحسين نوعية حياتنا. ومع ذلك، هل جسم الإنسان والدماغ قابلان للاختراق حقًا - وهل يمكننا تحسين علم الأحياء وعلم وظائف الأعضاء لدينا من خلال تغييرات بسيطة في النظام الغذائي ونمط الحياة؟

يعرّف ديف أسبري، رائد الأعمال والقرصنة البيولوجية التي نصبت نفسها بنفسها، القرصنة البيولوجية على أنها "فن وعلم تغيير البيئة من حولك وداخلك بحيث يكون لديك سيطرة كاملة على الأنسجة الحية الخاصة بك." الاختراق البيولوجي هو نوع من التجارب العلمية التي تقوم بها بنفسك والتي يمكن لأي شخص مهتم القيام بها.

تبدأ حيل اختراق الجسم والدماغ باستخدام واحدة أو مجموعة من الاستراتيجيات.

5 حيل لاختراق صحة الدماغ والذاكرة

1. الصيام

منذ العصور القديمة، كان أسلافنا يصومون بشكل روتيني، ويمتنعون عن تناول الطعام وأحيانًا بعض المشروبات لفترات طويلة من الزمن. حتى أن أبقراط وأفلاطون ناقشوا موضوع الصيام في الكتابات اليونانية القديمة. يمكن القول أن أبقراط كان أول قرصان بيولوجي رسمي. بعد قرون في أوائل القرن الخامس عشر، أكد باراسيلسوس، الطبيب السويسري والكيميائي والمنجم والقرصان البيولوجي، أن "الصوم هو العلاج الأعظم - الطبيب في الداخل".

معظم الذين يصومون يفعلون ذلك عمدًا، لكن في بعض الأحيان لا يكون الأمر كذلك. عندما يكون الشخص مريضًا، على سبيل المثال، قد "يجبر" الجسم على الصيام. فكر في آخر مرة مرضت فيها. هل أكلت؟ هناك احتمالات، كان لديك القليل من الشهية أو قد تكون معدومة. فقدان الشهية أثناء المرض أو الإصابة هو محاولة الجسم لاستعادة التوازن للمساعدة في استعادة الصحة في حين أن مسببات الأمراض الحالية تتضور جوعًا حتى الموت حيث تعمل آليات إصلاح الجسم بكامل قوتها. الجسم يقوم باختراق ذاتي حرفيًا في محاولة لخلق المرونة.

في بعض الأحيان، كان أسلافنا يختارون الصيام لأسباب روحية، ربما في محاولة "لتطهير الروح" أو الوصول إلى حالة أعلى من الوجود أو الوعي بالذات. ومع ذلك، بسبب البيئة، كان البشر إما في حالة تناول الطعام أو الجوع. عندما كان الطعام وفيرًا، كنا نأكل، وعندما كان الطعام نادرًا، كنا نصوم. اليوم، ومع ذلك، فإن العديد من الناس حول العالم يحتفلون دائمًا.

لم يكن الجنس البشري لينجو لو كان الصيام خطيرًا ومهددًا للحياة. في الآونة الأخيرة، أظهر العلم لنا أن الصيام في الواقع له فوائد للعقل والجسم على حد سواء. لقد اختبرنا جميعًا كيف يمكن أن يكون للإفراط في تناول الطعام تأثير خمول على العقل.

علاوة على ذلك، أظهرت الدراسات التي أجريت على الحيوانات على مدى العقود القليلة الماضية أن تقييد السعرات الحرارية، الذي يحدث أثناء فترات الصيام، يمكن أن يساعد في إنقاص الوزن وتحسين فترة الحياة. وفقًا للبحث، يحدث هذا بسبب تنشيط جينات SIRT1 و SIRT2، والتي تصنع البروتينات التي تبطئ عملية الشيخوخة. وبعبارة أخرى، فإن ممارسة الصيام قد يساعدك في الواقع على العيش لفترة أطول وتحقيق صحة أفضل.

ظهر أن الصيام:

  • تقوية جهاز المناعة لمنع الالتهابات
  • زيادة طول العمر وفترة الحياة
  • تعزيز وضوح التفكير
  • خفض إنتاج الأنسولين
  • زيادة مستويات الطاقة
  • خفض الاكتئاب وأعراض القلق

2. التمارين الرياضية

إن المشاركة في 150 دقيقة على الأقل أسبوعيًا من النشاط البدني المعتدل ليس مفيدًا فقط لصحة القلب والأوعية الدموية ولكنه مفيد أيضًا للدماغ والذاكرة والوقاية من أمراض الدماغ. التمرينات البدنية هي واحدة من أفضل وأقل تكلفة من بين جميع طرق اختراق الدماغ التي يمكن لأي شخص المشاركة فيها.

وفقًا لعلماء الرياضة، هناك أربعة أنواع مختلفة من التمارين. يشمل ذلك:

  • القدرة على التحمل (المشي، والركض، والمشي، والجري)
  • القوة (رفع الأثقال، أحزمة المقاومة، صعود السلم)
  • التوازن (اليوجا، القرفصاء بساق واحدة، الألواح الخشبية، إلخ)
  • المرونة (الطعنات، إطالة أوتار الركبة، إلخ.)

أظهرت الدراسات أن التمارين الرياضية تزيد من بروتين مهم في الدماغ يسمى عامل التغذية العصبية المشتق من الدماغ (BDNF) أو أبرينورين. تم عزل هذا البروتين لأول مرة في دماغ الخنازير في عام 1982. يساعد BDNF على تكوين ذاكرة جديدة وهو مهم في الحفاظ على الذاكرة طويلة المدى.

وخلصت دراسة أجريت عام 2010 إلى أن "التدريب على التمارين الهوائية يرتبط بتحسينات متواضعة في الانتباه وسرعة المعالجة والوظيفة التنفيذية والذاكرة ..." يلعب بروتين BDNF دورًا هاماً.

كما أظهرت دراسة أجريت لاحقًا في عام 2016 أن التمارين الرياضية لا تساعد فقط في الوظيفة الإدراكية ولكنها يمكن أن تساعد أيضًا في الوقاية من الأمراض العصبية مثل مرض الزهايمر ومرض باركنسون. من المعروف أيضًا أن التمارين الرياضية تساعد الأشخاص الذين يعانون من أعراض الاكتئاب. نشجع بشدة البدء بنشاط بسيط مثل المشي اليومي. بالنسبة لأولئك الذين يتمتعون بصحة جيدة، ينبغي أيضًا التفكير في المشاركة في أشكال أخرى من التمارين. على المصابين بأمراض القلب استشارة طبيبهم قبل البدء في ممارسة روتينية جديدة.

3. نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات

قد يكون من المفيد أيضاً اتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات، مثل النظام الغذائي الكيتوجين أو باليو؛ وذلك لتحسين صحة الدماغ. يستخدم المخترقون البيولوجيون عادة هذه الإستراتيجية. فكر في آخر مرة تناولت فيها وجبة غنية بالكربوهيدرات مثل الأرز الأبيض أو المعكرونة أو الخبز. الاحتمالات الواردة هي، الشعور بشعور جيد أثناء الوجبة وربما بعد ذلك بوقت قصير. ومع ذلك، بعد 30 دقيقة إلى بضع ساعات، قد تشعر بالتعب الجسدي أو حتى بعض التشوش الدماغي. يرجع سبب حدوث ذلك إلى حقيقة أن هذه الأنواع من الكربوهيدرات، المعروفة أيضًا باسم الكربوهيدرات البسيطة، تتحلل إلى سكر. يحتاج الجسم بعد ذلك إلى إفراز الأنسولين للمساعدة في معالجة السكر (الجلوكوز) الذي تعرض له. إذا لم يتم حرق السكر، فسيقوم الجسم في النهاية بتخزينه على شكل دهون.

عندما يتم تناول نظام غذائي منخفض السكر ومنخفض الكربوهيدرات، يصبح تكوين الكيتونات أسهل. الكيتونات هي المصدر البديل للوقود المصنوع من دهون الجسم، والتي يستخدمها الدماغ عند عدم وجود السكر.

على سبيل المثال، أظهرت دراسة أجريت عام 2004 أن أولئك الذين يعانون من فقدان الذاكرة سجلوا نتائج أفضل عندما استخدم عقولهم الكيتونات وزيت MCT للحصول على الطاقة. علاوة على ذلك، كان استرجاع ذاكرتهم أفضل بشكل ملحوظ عند مقارنته بأولئك الذين تلقوا علاجًا وهميًا.

أظهرت دراسة أجريت عام 2019 على أنه تم اقتراح تركيبة الكيتون منخفضة الكربوهيدرات لذلك لها تأثيرات إيجابية على الذاكرة اللفظية وسرعة المعالجة لدى مرضى الزهايمر.

أوصي بانتظام باتباع نظام غذائي منخفض الكربوهيدرات لمرضاي. اعتمادًا على المريض، قد أوصي باتباع نظام غذائي باليو أو نظام غذائي كيتوني. على مر السنين، رأيت نتائج رائعة. بالإضافة إلى فقدان الوزن، فقد رأيت مرضى يعكسون ارتفاع ضغط الدم ومقدمات السكري ومرض السكري وارتفاع الكوليسترول في الدم. في النهاية، شعر هؤلاء المرضى بتحسن وحسنوا صحتهم العقلية ومستويات الطاقة العامة.

4. تقليل الالتهاب

الالتهاب المزمن هو عدو صحة الدماغ والجسم. على مدى العقد الماضي، تعلم الباحثون أهمية الالتهاب المزمن وقدرته على المساهمة في النوبات القلبية والسكتات الدماغية والتهاب المفاصل وحتى الخرف وأشكال أخرى من فقدان الذاكرة. الالتهاب الحاد، الذي يحدث بعد الإصابة، مفيد في عملية الترميم، ومع ذلك، عندما يحدث الالتهاب باستمرار، يكون ضارًا.

إذا كان الالتهاب هو المشكلة، فإن إيجاد طرق للوقاية من الالتهاب أو تقليله هو المفتاح لجعلك أكثر صحة. يمكن أن يلعب النظام الغذائي دورًا كبيرًا في الالتهاب - تشمل الأطعمة التي تعزز الالتهاب الجسدي الأطعمة السكرية والأطعمة المصنعة والأطعمة المقلية والكربوهيدرات المكررة والدهون غير المشبعة.

لحسن الحظ، هناك أيضًا العديد من الأطعمة المضادة للالتهابات التي يمكن أن تعزز الصحة:

5. انخفاض الهوموسيستين

الهوموسيستين هو حمض أميني يمكن أن يرتفع في الدم لأسباب مختلفة. تشمل الأسباب حدوث طفرة جينية في جين MTHFR بالإضافة إلى نقص فيتامين ب 6 أو فيتامين ب 12 أو حمض الفوليك/حمض الفوليك.. يبدو أن تدخين التبغ واستهلاك الكحول بانتظام يزيدان من خطر ارتفاع المستويات مثل الإصابة بأمراض الكلى المزمنة. الأدلة العلمية قوية جدًا على أنه عند وجود مستويات مرتفعة من الحمض الأميني في الدم، تزداد أيضًا مخاطر الإصابة بالسكتة الدماغية والنوبات القلبية والضعف الإدراكي. يحدث هذا على الأرجح بسبب إنتاج السيتوكينات الالتهابية المتزايدة، بما في ذلك IL-1β و IL-6 و TNF-α، وفقًا لدراسة أجريت عام 2018.

قد يكون الوصول إلى مستويات الهوموسيستين في الدم المثلى طريقة رائعة للمساعدة في منع الأمراض المزمنة من البداية. قامت دراسة أجريت عام 2010 بتقييم 168 مريضًا - تم إعطاء 85 مريضًا فيتامين ب 6 وفيتامين ب 12 وحمض الفوليك بينما تم إعطاء 83 مريضًا علاجًا وهميًا وأشار العلماء إلى أن أولئك الذين تناولوا الفيتامينات لديهم تدهور في المخ أقل بنسبة 53 في المائة مقارنة بمن تناولوا دواءً وهمياً.

أظهرت دراسة أجريت عام 2018 أن أولئك الذين يتناولون كميات منخفضة من حمض الفوليك وفيتامين ب6 وفيتامين ب12 قد زادوا من تنكس الدماغ وضعف الأوعية الدموية وفقدان الذاكرة. ويمكن العثور على فيتامينات ب في تركيبة معقدة أو بشكل فردي مثل فيتامين ب6 وفيتامين ب 12 وحمض الفوليك.

5 مكملات لدعم صحة الدماغ والذاكرة

الكركم

في الثقافة الهندية، أوصى ممارسي طب الأيورفيدا بالكركم لأجيال. يستخدم الطب الصيني التقليدي أيضًا الكركم أو جيانغ هوانغ لتأثيره الملحوظ في القدرة على تحريك "تشي" الشخص أو الطاقة الحيوية. بالإضافة إلى ذلك، يعتقد الناس أن الكركم يحسن تدفق الدم ويخفف من آلام البطن. العنصر النشط في الكركم هو الكركمين، الذي له خصائص مضادة للالتهابات.

عندما يتعلق الأمر باختراق الدماغ، اعتبر الدكتور ديل بريديسن، مؤلف الكتاب الصادر في عام 2017 نهاية مرض الزهايمر، أن الكركم جزء مهم من تحسين أعراض الخرف ومرض الزهايمر. ومع ذلك، لا داعي للانتظار حتى تظهر أعراض الخرف.

أظهرت إحدى الدراسات العلمية أن الكركم قد يلعب دورًا في تقليل تراكم ترسبات الأميلويد في الدماغ، والتي تبدأ قبل 15-20 عامًا من أعراض فقدان الذاكرة. يُعتقد أن تراكم هذه المادة في الدماغ هو السبب النهائي لمرض الزهايمر.

خلصت دراسة أجريت عام 2017 في مجلة Journal of Alzheimer's Disease إلى أن الكركم يمكن أن يلعب أيضًا دورًا مهمًا في منع فقدان الذاكرة. هناك الكثير من الإثارة المحيطة بالدور المحتمل للكركم في منع الضعف الإدراكي المعتدل. يجب اعتباره مكملًا أساسيًا للمخترقين البيولوجيين الراغبين في تحسين ذاكرتهم مع منع الخسارة في المستقبل. تحذير: قد يزيد الكركم من خطر النزيف لمن يتناولون مميعات الدم. استشر طبيبك قبل تناوله.

يستهلك الكثير من الناس الكركم عن طريق شربه في شكل شاي، واستخدامه كمسحوق لبعض الأمراض الجلدية، وأيضًا بلعه في شكل كبسولات. مكملات الكركمين/الكركم؛ عادةً ما يتم تناولها بجرعات 500 ملجم يوميًا أو 500 ملجم حتى ثلاث مرات في اليوم.

باكوبا مونييري

تُستخدم تقليديًا في طب الأيورفيدا لفوائدها في تقوية الذاكرة، وقد أصبحت باكوبا مونييري أكثر شيوعًا خارج الهند على مدار العقد الماضي، بسبب الدراسات التي أظهرت فعاليتها. تعتبر باكوبا أيضًا منشط الذهن، والذي يمنع إطلاق السيتوكينات الالتهابية في الدماغ، وتحديداً IL-6 و TNF-alpha. بعبارة أخرى، يمكن أن يساعد الباكوبا في تقليل الالتهاب في الدماغ وقد يحسن الوضوح العقلي.

أظهرت تجربة أجريت عام 2001 مزدوجة التعمية خاضعة للتحكم بالدواء الوهمي؛ أن باكوبا يحسن سرعة المعلومات المرئية ويحسن أيضًا معدل التعلم والذاكرة عند مقارنته بالدواء الوهمي. لوحظت الفائدة القصوى بعد 12 أسبوعًا، لذا يلزم الصبر.

أيضًا، خلصت دراسة أجريت عام 2012 في الطب البديل والمبني على الأدلة: "... أن باكوبا مونييري يمكنها تحسين الانتباه والمعالجة المعرفية والذاكرة العاملة ..."

أخيرًا، خلصت دراسة التحليل البعدي لعام 2014 (دراسة نظرت في العديد من الدراسات مجتمعة) إلى أن "باكوبا مونيري؛ لديها القدرة على تحسين الإدراك، وخاصة سرعة الانتباه." بمعنى آخر، تحسن الذاكرة وسرعة الدماغ.

الجرعة المقترحة: حسب التعليمات المذكورة على الملصق.

فورسكولين

فورسكولين هو عشب يستخدم في طب الايورفيدا. يُزرع هذا المستخلص العشبي تقليديًا في تايلاند ونيبال والهند، ويأتي من نبات القوليوس فورسكيلي، الذي ينتمي إلى عائلة النعناع. يزيد فورسكولين من مستويات الجسم لما يسميه العلماء cyclic AMP (cAMP)، وهي مادة كيميائية مهمة تساعد الخلايا على التواصل وإرسال الرسائل إلى بعضها البعض.

أظهرت دراسة أجريت عام 2013 أن فورسكولين زاد من بروتينات معينة في الدماغ تساعد على زيادة تجديد خلايا الدماغ، وتحسين الذاكرة.

أظهرت دراسة أجريت عام 2017 في مجلة Neural Regeneration Research؛ أن فورسكولين يمكن أن يساعد في حماية الدماغ من تنكس الأعصاب والأضرار الناجمة عن السموم البيئية. أخيرًا، أظهرت دراسة أخرى أجريت عام 2017 باستخدام الفئران أن فورسكولين قد يكون مفيدًا في منع فقدان الذاكرة.

الجرعة المقترحة: حسب التوجيهات على الملصق

أحماض أوميجا 3 الدهنية

أحماض أوميجا 3 الدهنية تعرف أيضًا باسم PUFAs أو الأحماض الدهنية المتعددة غير المشبعة. يلعبون مكونًا مهمًا في صحة الإنسان ولديهم العديد من الفوائد، بما في ذلك تحسين أداء الدماغ والقلب والأمعاء والمزيد. الريزولفين - مستقلبات أوميجا 3 - هي المادة التي تساعد في تقليل الالتهاب، وفقًا للدراسات.

تشمل أحماض أوميجا 3 الدهنية:

  • حمض ألفا لينولينيك (ALA، أوميجا 3) - موجود في بذور الكتان والجوز وفول الصويا وبذور الشيا وبذور القنب.
  • حمض إيكوسابنتانويك (EPA؛ أو حمض إيكوسابنتانويك) - يوجد بشكل شائع في زيت السمك وزيت الكريل والبيض (إذا تم تغذية الدجاج بـ EPA في نظامهم الغذائي).
  • حمض الدوكوساهيكسانويك (DHA) - أحماض أوميجا 3 الدهنية التي تعد مكونًا كبيرًا للدماغ البشري والجلد والعينين. على الرغم من أهميته، إلا أنه لا يعتبر "ضروريًا" لأنه يمكن تصنيعه في الجسم عند استهلاك حمض ألفا لينولينيك (ALA).

أظهرت دراسة أجريت عام 2016 على؛ أن أحماض أوميجا 3 الدهنية كان لها تأثير إيجابي على وظيفة الذاكرة لدى كبار السن. أظهرت دراسة لاحقة أجريت عام 2020، والتي شملت أحماض أوميجا 3 الدهنية بالإضافة إلى أحماض أوميجا 6 الدهنية، فائدة للذاكرة.

الزانثين

ربما تكون هذه الكلمة غير مألوفة، ولكن من المحتمل أنك تستهلك الزانثين يوميًا أو على الأقل تناولتها من قبل. مثال على الزانثين هو الكافيين، الأكثر شيوعًا في تناول القهوة والشاي والمشروبات الغازية والشوكولاتة الداكنة. يشير العلماء إلى الكافيين كمضاد لمستقبلات الأدينوزين، والذي عند تنشيطه يحسن تركيز الدماغ والطاقة واليقظة.

أظهرت دراسة أجريت عام 2010 في مجلة Journal of Alzheimer’s Disease أن الكافيين يقلل من خطر الإصابة بمرض باركنسون، بينما أظهرت دراسة أجريت عام 2012 في نفس المجلة انخفاضًا في مخاطر الإصابة بالخرف. تحظى القهوة والشاي بشعبية كبيرة بين أولئك الذين يرغبون في زيادة يقظتهم وضرورة لأولئك الذين يرغبون في الاختراق البيولوجي. تعرف على المزيد حول أصل القهوة وفوائدها الصحية الأخرى.

المراجع:

  1. Accessed on February 12, 2021, https://www.vox.com/future-perfect/2019/6/25/18682583/biohacking-transhumanism-human-augmentation-genetic-engineering-crispr
  2. JBI Database System Rev Implement Rep. 2018 Feb;16(2):507-547. doi: 10.11124/JBISRIR-2016-003248.
  3. Cheng C-W, Adams GB, Perin L, et al. Prolonged Fasting reduces IGF-1/PKA to promote hematopoietic stem cell-based regeneration and reverse immunosuppression. Cell stem cell. 2014;14(6):810-823. doi:10.1016/j.stem.2014.04.014.
  4. Fasting increases longevity in Laboratory rats https://www.sciencedirect.com/science/article/pii/S0047637400001093
  5. Etnier JL, Wideman L, Labban JD, Piepmeier AT, Pendleton DM, Dvorak KK, Becofsky K. The Effects of Acute Exercise on Memory and Brain-Derived Neurotrophic Factor (BDNF). J Sport Exerc Psychol. 2016 Aug;38(4):331-340. doi: 10.1123/jsep.2015-0335. Epub 2016 Jul 29. PMID: 27385735.
  6. Smith PJ, Blumenthal JA, Hoffman BM, et al. Aerobic exercise and neurocognitive performance: a meta-analytic review of randomized controlled trials. Psychosom Med. 2010;72(3):239-252. doi:10.1097/PSY.0b013e3181d14633
  7. Walsh JJ, Tschakovsky ME. Exercise and circulating BDNF: Mechanisms of release and implications for the design of exercise interventions. Appl Physiol Nutr Metab. 2018 Nov;43(11):1095-1104. doi: 10.1139/apnm-2018-0192. Epub 2018 May 18. PMID: 29775542.
  8. Rethorst CD, Trivedi MH. Evidence-based recommendations for the prescription of exercise for major depressive disorder. J Psychiatr Pract. 2013 May;19(3):204-12. doi:10.1097/01.pra.0000430504.16952.3e. PMID: 23653077.
  9. Reger MA, Henderson ST, Hale C, Cholerton B, Baker LD, Watson GS, Hyde K, Chapman D, Craft S. Effects of beta-hydroxybutyrate on cognition in memory-impaired adults. Neurobiol Aging. 2004 Mar;25(3):311-4. doi: 10.1016/S0197-4580(03)00087-3. PMID: 15123336.
  10. Neuroscience Letter. 2019 Jan 18;690:232-236.
  11. Canadian Journal Physiology Pharmacology. 2018 Oct;96(10):991-1003. doi: 10.1139/cjpp-2018-0112.Epub 2018 Aug 21.
  12. Smith AD, Smith SM, de Jager CA, et al. Homocysteine-lowering by B vitamins slows the rate of accelerated brain atrophy in mild cognitive impairment: a randomized controlled trial. PLoS One. 2010;5(9):e12244. Published 2010 Sep 8. doi:10.1371/journal.pone.0012244
  13. Metabolic Brain Disease 2018 Dec;33(6):1923-1934. doi: 10.1007/s11011-018-0298-z. Epub 2018 Aug 9.
  14. Journal of Alzheimer's Disease, vol. 55, no. 2, pp. 797-811, 2017
  15. J Alzheimers Dis. 2017;60(2):451-460. doi: 10.3233/JAD-170354.
  16. Pychopharmacology (Berl). 2001 Aug;156(4):481-4.
  17. Peth-Nui T, Wattanathorn J, Muchimapura S, et al. Effects of 12-Week Bacopa monnieri Consumption on Attention, Cognitive Processing, Working Memory, and Functions of Both Cholinergic and Monoaminergic Systems in Healthy Elderly Volunteers. Evidence-based Complementary and Alternative Medicine : eCAM. 2012;2012:606424.
  18. Journal of Ethnopharmacol. 2014;151(1):528-35. doi: 10.1016/j.jep.2013.11.008. Epub 2013 Nov 16.
  19. Biochem Biophys Research Commun. 2013 Feb 22;431(4):796-801. doi:10.1016/j.bbrc.2012.12.122. Epub 2013 Jan 9.
  20. Mehan S, Parveen S, Kalra S. Adenyl cyclase activator forskolin protects against Huntington’s disease-like neurodegenerative disorders. Neural Regeneration Research. 2017;12(2):290-300. doi:10.4103/1673-5374.200812.
  21. Behav Pharmacol. 2017 Apr;28(2 and 3-Spec Issue):187-198.
  22. Moro, K., Nagahashi, M., Ramanathan, R., Takabe, K., & Wakai, T. (2016). Resolvins and omega three polyunsaturated fatty acids: Clinical implications in inflammatory diseases and cancer. World Journal of Clinical Cases, 4(7), 155-64
  23. Külzow N, Witte AV, Kerti L, Grittner U, Schuchardt JP, Hahn A, Flöel A. Impact of Omega3 Fatty Acid Supplementation on Memory Functions in Healthy Older Adults. J Alzheimers Dis. 2016;51(3):713-25. doi: 10.3233/JAD-150886. PMID: 26890759.
  24. Nutrients . 2020 Jan 26;12(2):325. doi: 10.3390/nu12020325.
  25.  Costa J., Lunet N., Santos C., Santos J., Vaz-Carneiro A. Caffeine exposure and the risk of Parkinson’s disease: A systematic review and meta-analysis of observational studies. J. Alzheimer’s Dis. 2010;20:S221–S238
  26. Cao C, Loewenstein DA, Lin X, et al. High Blood Caffeine Levels in MCI Linked to Lack of Progression to Dementia. Journal of Alzheimer’s disease : JAD. 2012;30(3):559-572. doi:10.3233/JAD-2012-111781.

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

هل يجدي NAD+ نفعاً حقاً؟ لماذا يمكن أن يكون هذا الإنزيم مفتاحًا لمكافحة الشيخوخة

صحة

لماذا قد يكون الكولاجين البحري خيارًا أفضل بالنسبة لك

صحة

هل سمعت عن بيتا كاروتين؟ إليك أهم 5 فوائد