تم تحديث تفضيلاتك لهذه الجلسة. لتغيير إعدادات حسابك بشكل دائم، انتقل إلى
للتذكير، يمكنك تحديث بلدك أو لغتك المفضلة في أي وقت من
checkoutarrow
MA
beauty2 heart-circle sports-fitness food-nutrition herbs-supplements

دليل الطبيب المكون من 4 خطوات لتقييم جودة المكونات في المكملات الغذائية

إعداد فينوس راموس، دكتوراه في الطب

في هذا المقال:


إن مجال صناعة المكملات الغذائية مجال ضخم، مع تواجد ما يزيد على 50 ألف منتج في السوق في الولايات المتحدة الأمريكية وحدها. ومع تنوع المنتجات المتوفرة، قد يكون من الصعب فرزها جميعًا، وتحديد المعلومات الموثوقة من غير الموثوقة، واتخاذ القرار السليم في اختيار المكمل المناسب لك. إليك بعض الأشياء التي يمكن وضعها في الاعتبار عند تقييم جودة المكمل.

‌‌‌‌1. تحقق من أنه تم اختبار المنتج بواسطة معمل خارجي

يتم تنظيم الأدوية بواسطة إدارة الغذاء والدواء الأمريكية (FDA)، لكن لا تخضع المكملات لهذا التنظيم. في 1994، حد قانون الصحة والتعليم للمكملات الغذائية (DSHEA) بصرامة من قدرة منظمة FDA على تنظيم أي منتجات مصنفة على أنها "مكملات غذائية". وبناءً عليه، يمكن لمصنعي المكملات بيع منتجاتهم بدون تقديم أي أدلة على سلامتها، أو نقائها، أو قدرتها، أو فاعليتها.

لذا، إذا كنت تريد معرفة ما إذا كان المنتج يحتوي على المكونات الموجودة على الملصق، ولا يحتوي على أي ملوثات، وتم تصنيعه باستخدام ممارسات مقبولة، فعليك التأكد أنه تم اختباره من قبل  منظمة خارجية.

ابحث عن علامة الاعتماد التي تشير أن المنتج تم اختباره واعتماده من قبل منظمة مستقلة مثل اتفاقية الأدوية الأمريكية (USP)، أو المؤسسة الوطنية الصحية الدولية (NSF)، و ConsumerLab.com.

‌‌‌‌2. تحقق من الدليل العلمي الذي يدعم الادعاءات الصحية

طبقًا للقانون (DSHEA)، يُحظر على شركات المكملات الغذائية ادعاء قدرة منتجاتهم على شفاء، أو معالجة، أو منع، أو تشخيص الأمراض. ولهذا السبب، ستجد غالبًا ملصقات منتجات عليها إخلاء مسؤولية مثل "لم يتم تقييم هذا البيان من قبل منظمة FDA". هذا المنتج غير مخصص لتشخيص، أو معالجة، أو شفاء، أو منع أي أمراض." ومع ذلك، يسمح للمصنعين بادعاء أن المنتج يؤثر على الحالة الغذائية للجسم، أو وظيفته وهيكله، أو الصحة العامة والرفاهية.

في حين قد يستغرق الأمر منك بعض الوقت والمجهود، إلا أنه عليك محاولة العثور على دراسات بحثية تدعم أي ادعاءات لتأثير المنتج على صحتك. قد يشتمل موقع الويب الخاص بالمصنِّع على روابط أو اقتباسات لمقالات بحثية. إذا كانت الشركة تقدم ادعاءًا جريئًا بشأن منتجاتها بدون وجود أي بحث داعم، فعليك إذًا الحذر من اختيار هذه المنتجات.

هناك نوعان من الدراسات التي قد تصادفها، دراسات قائمة على الملاحظة ودراسات عشوائية محكومة. عند التحقيق في أحد المكملات، يبدأ الباحثون عادة بدراسة بسيطة قائمة على الملاحظة، يتم فيها مقارنة صحة أولئك الذين تناولوا مكمل معين مع صحة أولئك الذين لم يتناولوه. ومع ذلك، لا تقدم نتائج هذه الدراسة دائمًا دليلاً كافيًا على أن المكمل تسبب في هذا التأثير.

يمكن أن يحصل الباحثون على دليل أفضل بإجراء تجارب عشوائية محكومة. في هذه الدراسات، يتم تعيين المشاركين بشكل تحكمي لتناول إما المكمل أو المكمل الوهمي (وهو عبارة عن مادة غير نشطة تبدو مطابقة للمكمل الذي يتم بحثه). تأتي أفضل الأدلة من مثل هذه الدراسات عندما تكون مزدوجة التعمية، ما يعني أنه لا المشاركين ولا الباحثين على دراية بمن تناول أيهما، المكمل الحقيقي أو المكمل الوهمي، حتى الانتهاء من التجارب.

من الجيد أيضًا ملاحظة ما إذا تم إجراء الدراسة على الحيوانات أم البشر. بالطبع، عندما يتعلق الأمر بسلامة وفاعلية المكمل، فسترغب في معرفة أنه تم اختباره على البشر.

3. اختر المكونات الطبيعية

من الأفضل تلبية المتطلبات الغذائية لجسمك باستهلاك الطعام في صورته الطبيعية الكاملة، وحيث أمكن، تناول الأطعمة العضوية. ومع ذلك، قد يكون من الصعب بكل تأكيد تتبع كل شيء تتناوله والحصول على كل المواد الغذائية بالكميات الضرورية المطلوبة من الأطعمة الكاملة وحدها.

لذلك، فإن تناول المكمل يمكن أن يكون خيارًا صائبًا عندما تريد التأكد من الحصول على كافة المواد الغذائية التي يحتاجها جسمك. لهذا السبب يبدأ العديد من الناس بالفيتامينات  كمقدمة لنظام يتم فيه تناول المكملات يوميًا.

عند اختيار المكملات اليومية، ابحث عن منتجات نقية بدون ألوان،أو سكريات، أو نكهات صناعية مضافة. تجنب أي مكونات تم تعديلها وراثيًا. الكائنات المعدلة وراثيًا (GMO) هو مصطلح شائع يستخدم لوصف منتجات الطعام التي تم تحضيرها من خلال الهندسة الوراثية.

المنتجات المعدلة وراثيًا غير جيدة بشكل عام للصحة أو للبيئة. عادة ما يتم استخدام مبيدات الآفات ومبيدات الأعشاب السامة في إنتاج المحاصيل المعدلة وراثيًا. ويوجد الجليفوسات كعنصر نشط في العديد من مبيدات الأعشاب، وتم ربطه بأمراض صحية مثل السرطان، ومشاكل الجهاز الهضمي، ومشاكل الكبد والكلى.

‌‌‌‌4. تعرف على إيجابيات وسلبيات أشكال الاستهلاك المختلفة

الأقراص، بشكل عام، هي أكثر المكملات فعالية من حيث التكلفة حيث أنها تتيح للمصنع تعبئة معظم المواد في مساحة محددة. ويمنحك هذا بشكل أساسيي القدرة على الحصول على فعالية أكبر مقابل سعر أقل مقارنة بالأشكال الأخرى. عادة ما تتمتع الأقراص بصلاحية أطول، مع الاحتفاظ بفعاليتها لفترة طويلة من الوقت (عادة 2 إلى 3 سنوات). تأتي الأقراص في مجموعة متنوعة من الأشكال والأحجام.

قد يعاني البعض من صعوبة في بلع الأقراص كبيرة الحجم. ومع ذلك، يمكن سحقها قبل الاستخدام. خيارات التحكم في الجرعة ليست مرنة كما هو الحال في المكملات السائلة والمساحيق. بعض أمثلة المكملات التي ستجدها عادة في شكل أقراص هي الزنك، و المغنيسيوم، والبيوتين.


الكبسولات هي واحدة من أكثر أشكال المكملات شيوعًا حيث أنها سهلة البلع وتتحلل بسرعة في المعدة.

يتم وضع المكمل الفعلي في غلاف خارجي مصنوع من قطعتين متشابكتين من الجيلاتين (منتج ثانوي للحوم)، أو من بديل نباتي. عادة ما يكون الغلاف بلا طعم، لذا بإمكانك تجنب الطعم السيئ المرتبط ببعض الأقراص.

يمكن تفكيك بعض الكبسولات، مما يمنحك خيار استهلاكها كاملة أو جزء من محتواها فقط. يمكن أن يكون هذا مفيدًا لدى الأطفال أو الأشخاص غير القادرين على بلع الأقراص، حيث أنه يمكن خلط محتويات الكبسولة في شيء مثل عصير التفاح أو مخفوقمسحوق البروتين . وبالطبع، عندما تقوم بفتح كبسولة، فإنك تفقد ميزة انعدام الطعم.

عادة ما تكون الكبسولات أعلى سعرًا مقارنة بالأقراص. وحيث أنه لا يمكن ضغط محتوى الكبسولات بشكل كبير، فهناك قيود على المساحة والفاعلية. لذا، فقد تحتاج إلى تناول المزيد من الكبسولات للحصول على نفس الجرعة التي تحصل عليها من الأقراص.

ولأن الكبسولات أقل متانة وليست محكمة الإغلاق، فهي ليست مستقرة مثل الأقراص. قد تتأثر الكبسولات بالعوامل البيئية مثل الرطوبة. ومدة صلاحيتها أقصر مقارنة بالأشكال الأخرى. بعض الأمثلة للمكملات التي ستجدها عادة في شكل كبسولات هي فيتامين (د)، و مركب فيتامين (ب)، و لـ-تيروزين.


الكبسولات الهلامية مشابهة للكبسولات. ومع ذلك، يتم تصنيع القشرة الخارجية من مادة ناعمة، وتحتوي على المكمل في صورة سائلة أو زيتية. تتوافر كبسولات هلامية نباتية، لكن يعتبر الغلاف المصنوع من الجيلاتين هو النوع الأكثر شيوعًا في السوق.

ونظرًا لطبيعتها السلسلة وشكلها المرن، يسهل ابتلاع الكبسولات الهلامية بغض النظر عن الحجم. ولأنها تكون محكمة بالكامل، فإنا تتميز عادة بعمر أطول من السوائل، والكبسولات، والمساحيق. ومع ذلك، فقد يتوقف ذلك على المحتوى الفعلي.

تتطلب الكبسولات الهلاميةتصنيعًا متخصصًا إلى حد ما، لذا فقد تكلف أكثر من الأقراص أو الكبسولات. ويجب أيضًا تخزينها بحذر حيث أنها عرضة للطقس الحار. بعض أمثلة المكملات التي ستجدها في هيئة كبسولات هلامية هي زيوت أوميجا-3، و الليسيثين، و CoQ10.

الأقراص القابلة للمضغ هي أقراص من المفترض أن يتم مضغها ثم بلعها بدلًا من بلعها كاملة. تشمل المميزات سهولة البلع، واستقرارها مثل الأقراص، وعدم الحاجة إلى استهلاك الماء.

ولأنها مصممة للمضغ، يُعد المذاق عاملاً هامًا. لذا عادة ما تحتوي على سكر أو نكهات قد يرغب الشخص المحافظ على صحته في تجنبها. ومقارنة بالأقراص والكبسولات، عادة ما تكون الأقراص الممضوغة أعلى في التكلفة وأقل في الفاعلية. بعض أمثلة المكملات التي ستجدها عادة في صورة أقراص قابلة للمضغ هي فيتامينات الأطفال،  وميلاتونين، و الكالسيوم.

العلكات هي بديل آخر للمكملات القابلة للمضغ. قد تكون مفيدة إذا كنت تجد صعوبة في البلع أو ترغب في تجنب الطعم السيئ للأقراص. تذكر أنه من أجل تحسين المذاق، عادة ما يتم إضافة السكريات أو النكهات، مما قد يجعل العلكات خيارًا أقل صحية. ولأن الطعم يأتي في المقام الأول، فهناك خطر تناول العلكات مثل الحلوى بزيادة مفرطة. ولأن العديد من مكملات الأطفال تأتي في هيئة علكات، فمن الضروري اتخاذ الحذر المناسب.

هناك بعض الأبحاث التي تظهر أن متوسط جرعات الفيتامين في صورة العلكة عادة ما يكون أعلى من الكميات الموصى بها. ولا تعتبر العلكات مستقرة مثل الأقراص، ولأن التحلل قد يحدث، قد يقوم المصنعون بإضافة تركيز أعلى من الفيتامينات للأخذ في الاعتبار هذا الفقد المتوقع في الفاعلية. وعلاوة على ذلك، يتم حذف بعض العناصر الغذائية الموجودة في الأقراص بسبب مخاوف تتعلق بالنكهة. فعلى سبيل المثال عادة لا يتم إضافةالحديد في هذا النوع من الفيتامينات بسبب طعمة المعدني.


تقدمالمساحيق صورة ملائمة للمكملات التي تتطلب تناول حصصًا كبيرةً من المواد الغذائية مثل البروتين. هناك مرونة رائعة في تحديد الجرعة، ويمكن مزج مكملات متعددة في نفس الوقت. 

تتميز المكملات على هيئة مساحيق بعمر افتراضي طويل ويمكن أن تكون فعالة للغاية من حيث التكلفة. وتتطلب، بالطبع، خلطها في سائل (مثل الماء، أو العصير، أو الطعام المخلوط).


يمكن أن تكون المكملات السائلة خيارًا جيدًا لأولئك الذين لا يستطيعون أو لا يرغبون في بلع الأقراص. يفضل العديد من الناس السوائل بناءًا على اعتقادهم أنه يتم امتصاصها بشكل أسرع من الأشكال الأخرى. لكن البحث غير حاسم بشأن ما إذا كان هذا الامتصاص الأسرع يمثل فرقًا غذائيًا كبيرًا لجسمك.

في الواقع، قد يكون الامتصاص الأبطأ مرغوبًا فيه عندما تتعامل مع فاعلية أعلى. هناك حد لسرعة امتصاص أي عنصر غذائي. وفي حين أنه يتم توصيل المواد عالية الفاعلية بسرعة، يمكن أن تفسد عملية الامتصاص وينتهي الأمر بإهدار العناصر الغذائية. ومع ذلك، هناك حالات حيث يخدم الامتصاص الأسرع التأثير المطلوب من المكمل. كما هو الحال في العديد من مكملات قبل التمرين أو منتجاتالطاقة .


عادة ما تكون أسعار المكملات السائلة أعلى ويكون عمر التخزين أقل مقارنة بالأشكال الأخرى. يحتوي العديد منها على السكر والنكهات الأخرى التي قد ترغب في تجنبها. كما أنها أقل سهولة في الحمل من الأقراص، وعادة ما تحتاج إلى التبريد. 

المراجع:

  1. Elliott C. Assessing Vitamins, Minerals and Supplements Marketed to Children in Canada. Int J Environ Res Public Health. 2019;16(22):4326. Published 2019 Nov 6.
 

مقالات ذات صلة

عرض الكل

صحة

5 طريق طبيعية لتحسين مزاجك

صحة

7 أفكار لهدايا طبيعية منزلية الصنع لعيد الأم لعام 2021

صحة

هل يمكن للفيتامينات الدهنية أن تقدم فوائد صحية أكثر؟