الاحتقان، والانسداد، وسيلان الأنف، وارتجاع السائل الأنفي، ومشاكل الجيوب الأنفية... كل هذه الأعراض أكثر شيوعًا في الأشهر الباردة ويمكن أن تقاطع النوم و  وتؤثر على التنفس، والتذوق، والراحة الجسدية بشكل عام. هذه الأعراض، التي يسببها الالتهاب، هي استجابة الجسم ونظام دفاع طبيعي لمحاربة مسببات الحساسية أو الفيروسات التي ينظر إليها على أنها متعديات خارجية.

عندما يتم تنشيط جهاز المناعة لدينا بسبب الحساسية أو فيروسات الجهاز التنفسي، عادة ما نسعى للحصول على مساعدة عن طريق دواء البرد أو الحساسية بدون وصفة طبية للحصول على بعض الراحة. تأتي مضادات الهيستامين أو منتجات البرد بآثار جانبية مثل النعاس و الجفاف. تشير الدراسات إلى أن معظم أدوية البرد غير فعالة في علاج فيروسات البرد أو تقصير مدة الأعراض. لحسن الحظ، تتمتع بعض الأعشاب والفيتامينات المحددة بخصائص طبيعية مضادة للهيستامين وتعتبر بدائل علاجية آمنة.

‌‌السبب في زكام الطقس البارد

السببان الأكثر شيوعًا للزكام خلال الأشهر الباردة هما الحساسية الموسمية وفيروسات الجهاز التنفسي مثل البرد أو الإنفلونزا. ترجع أعراض الحكة بشكل كبير إلى تنشيط جزييء يسمى الهيستامين والذي يتم إفرازه من الخلايا البدنية في الجسم عند اكتشاف غزاة خارجيين. بالرغم من أن الهيستامين يلعب العديد من الأدوار الهامة في الجسم، إلا أننا لا نستفيد منه عندما تكون مستوياته مرتفعة للغاية.

عند التعرض لفيروس جديد يصيب الجهاز التنفسي العلوي أو مسببات للحساسية مثل عث الغبار أو العفن، يتم إفراز جزيء الهيستامين في الدم ويمكن أن يؤدي إلى ارتفاع في درجة الحرارة، و احمرار، و احتقان، و حكة في الأنف والعينين، و ضغط على الرأس. ويعتبر تقليل شدة زيادة الهيستامين، بتناول مكملات مضادات الهيستامين الطبيعية، طريقة صحية لتخفيف هذه الأعراض. 

خلال موسم البرد، هناك المزيد من الفيروسات باقية ومستعدة لإثارة بعض المشاكل في الأنف والحلق. 

‌‌4 مكملات طبيعية للحساسية

تستفيد معظم الأسر من وجود بعض خيارات مضادات الهيستامين الطبيعية في متناول أيديهم لتهدئة "عاصفة الرأس." إليكم بعض منها والتي تعتبر أفضلها. 

1. الكيرسيتين

الكيرسيتين هو بوليفينول موجود في الأطعمة مثل البصل، والتفاح، والعنب، والبروكلي. يتميز الكيرسيتين بخصائص مضادة للالتهاب والهيستامين ويعمل بشكل أساسي عن طريق حجب قدرة الجسم على إنتاج الهيستامين.

لقد أصبحت الحساسية الموسمية أو البيئية أكثر انتشارًا وتشمل على ردود فعل تجاه الأشجار، وعشب الرجويد، والعفن، وعث الغبار، والصراصير، و وبر الكلاب والقطط. يمكن أن تكون هذه الحساسية في أي مكان ويصعب تجنبها   وعندما يتم إثارة الحساسية، يبعث الجسم بإشارات لخلايا مناعية محددة في الجسم تسمى الخلايا البدنية لتنشيطها. يتسبب تنشيط هذه الخلايا في إفراز الهيستامين، وعندما يتم إفرازه، يتسبب في أعراض الحساسية الشائعة.

يُعرف الكيرسيتين بدوره كمضاد للأكسدة في التخلص من الشوارد الحرة، والجزيئات المتكونة في الجسم تحت الضغط الذي يسبب تلف الخلايا. وتشمل الخصائص المضادة للحساسية في النبات تحفيز الجهاز المناعي، والنشاط المضاد للفيروسات، وتثبيط إفراز الهيستامين، وتقليل السيتوكينات المسببة للالتهاب، وقمع إنتاج الإنترلوكين.  ويُعتقد قيام الكيرسيتين بخفض حمل العديد من المكونات المسببة للالتهاب بما في ذلك إنترلوكين-8، وإنترلوكين-6، وإنترلوكين-4، والحمضات، والبيروكسيديز. 

أظهرت الدراسات أن جرعة قدرها 250-500 مجم من الكيرسيتين فعالة في تقليل الاستجابة للحساسية. تتوفر معظم مكملات الكيرسيتين في شكل كبسولات، لكن هناك خيارات للمضغ وسائلة للأطفال أو هؤلاء الذين يجدون صعوبة في بلع الأقراص. 

2. نبات القراص اللاذع

على الرغم من أن نبات القراص اللاذع قد يبدو مخيفًا، إلا أنه نبات مغذي يمكن تناوله كخضروات بالإضافة إلى أنه مضاد هيستامين آمن وصحي.

“يعمل نبات القراص على خفض الاستجابة للحساسية في الجسم عن طريق تقليل الالتهابات وتثبيت الخلايا البدنية. عندما تستقر الخلايا البدنية، لا تقوم بإفراز الهيستامين في الأنسجة المحيطة أو مجرى الدم. وبتناوله جرعة 600 مجم من نبات القراص المجفف مرة يوميًا، تمكن العشب من تقليل أعراض الحساسية أفضل من مضادات الهيستامين القياسية في دراسة سريرية عشوائية مزدوجة التعمية على 60 مريض.

وتقترح دراسة أخرى تبحث في آلية عمل نبات القراص اللاذع أنه بإمكانه تثبيت المسارات المساعدة للالتهابات والمتعلقة بالتهاب الأنف التحسسي عن طريق معاداة مستقبلات الهيستامين 1.

يمكن الوصول لنبات القراص اللاذع بسهولة في صورة كبسولات أو في هيئة صبغة. يتمتع نبات القراص بميزة أمان عالية ولا يسبب النعاس.

3. فيتامين (ج)

Vitamin C Supplements on table with oranges

يستخدم الناس في جميع أنحاء العالم فيتامين (ج) منذ سنوات للوقاية من نزلات البرد، وتعزيز النظام المناعي، وتقليل عدد الأيام المتأثرة بفيروس الجهاز التنفسي العلوي. لكن، هل تعلم أن فيتامين (ج) يمكن أن يكون مفيد أيضًا للحساسية لأنه يتميز بخصائص طبيعية مضادة للهيستامين؟

أظهرت دراسة أجريت عام 2018 على استخدام فيتامين (ج) في علاج الحساسية أن الإجهاد التأكسدي يلعب دورًا رئيسيًا في أمراض الحساسية. يعتبر فيتامين (ج) أحد أفضل المكملات المضادة للأكسدة المتاحة وبأسعار معقولة، وبسبب هذه الخاصية، قد يعمل كعلاج للحساسية عن طريق منع الإجهاد الالتهابي على الجسم.

من السهل العثور على فيتامين (ج) في طعامنا الصحي. يوفر ربع حبة الفلفل النيء فقط ضعف الكمية الموصى بها يوميًا من فيتامين (ج)، حوالي 100-120 مجم. بعض الأطعمة الأخرى الغنية بفيتامين (ج) هي عنب الثعلب، و الجوافه، والبقدونس، والبرتقال بالطبع.

يمكن الحصول على الجرعة 2 جم من فيتامين (ج) الموصى بها للحصول على تأثيرات مضادة للهيستامين في صورة مكملات عديدة ممتعة مثل المساحيق الغازية، والمشروبات، والحلوى الممضوغة، والعلكات، والكبسولات. ولحسن الحظ، يتميز فيتامين (ج) بمذاق رائع يجعل من السهل الحصول على الجرعة العالية.

4. البروميلين

البروميلين هو إنزيم منتشر في الأناناس يساعد في عملية الهضم. عادة ما يوصى بتناول شريحة من الأناناس قبل وجبة دسمة لمن يعانون من عسر الهضم. لا تتوقف فوائد البروميلين للجسم عند الجهاز الهضمي، حيث يستخدم الإنزيم كمكمل بشكل شائع في علاج التهاب المفاصل، وأصبح أكثر شهرة لدى مرضى الحساسية.

في دراسة أجريت على الحيوانات تبحث في أمراض مجري الهواء التحسسي، قام البروميلين بتحسين تفاعل مجرى الهواء عن طريق تقليل الاستجابة الخلوية للالتهابات في الرئتين. البحث محدود في النماذج البشرية، لكنه يشير إلى الخصائص الخلوية الملحوظة المضادة للالتهابات والهيستامين.

يوجد البروميلين عادة في مجموعة منتجات الحساسية مع الكيرسيتين ونبات القراص. يُعتقد أن الثلاثة نباتات تعمل بشكل تآزري لتضخيم الخصائص المضادة للهيستامين. يتمتع البروميلين بمعامل أمان عال بشكل عام لكن لا ينبغي تناوله مع مميعات الدم وفقط بنصيحة مقدم الرعاية الصحية.

‌‌الدروس الرئيسية المستفادة

كما ترون، تتوفر خيارات مضادات الهيستامين الطبيعية بكثرة للمساعدة في الاستجابة للحساسية أو الفيروسات. بالتزامن مع نظام غذائي نظيف مليء بالفواكه والخضروات، يمكن تخفيف آثار العطس بدون الآثار الجانبية للوصفات الطبية القوية.

بالطبع، يجب الحصول على موافقة مقدم الرعاية الصحية على جميع الأعشاب والفيتامينات. بمجرد حصولك على الموافقة، تأكد من تخزين مكملات الحساسية الطبيعية المفضلة لديك. 

المراجع:

  1. Mlcek J, Jurikova T, Skrovankova S, Sochor J. Quercetin and its anti-allergic immune response. Molecules. 2016;21(5):623. Published 2016 May 12. doi:10.3390/molecules21050623
  2. Mittman P. Randomized, double-blind study of freeze-dried Urtica dioica in the treatment of allergic rhinitis. Planta Med. 1990;56(1):44-47. doi:10.1055/s-2006-960881
  3. Roschek B Jr, Fink RC, McMichael M, Alberte RS. Nettle extract (Urtica dioica) affects key receptors and enzymes associated with allergic rhinitis. Phytother Res. 2009;23(7):920-926. doi:10.1002/ptr.2763
  4. Vollbracht C, Raithel M, Krick B, Kraft K, Hagel AF. Intravenous vitamin C in the treatment of allergies: an interim subgroup analysis of a long-term observational study. J Int Med Res. 2018;46(9):3640-3655. doi:10.1177/0300060518777044
  5. Secor ER Jr, Carson WF 4th, Cloutier MM, et al. Bromelain exerts anti-inflammatory effects in an ovalbumin-induced murine model of allergic airway disease. Cell Immunol. 2005;237(1):68-75. doi:10.1016/j.cellimm.2005.10.002